تونس والجزائر والكويت ومصر بلدان تظهر بها إنفلونزا الطيور

تونس والجزائر والكويت ومصر بلدان تظهر بها إنفلونزا الطيور


أعلنت وكالة الأنباء السعودية أن وزارة البيئة والمياه والزراعة حظّرت مؤقتاً استيراد الطيور الحية وبيض التفقيس من دولة الكويت، بعد أن ورد للوزارة نشرة تحذيرية صادرة من المنظمة العالمية للصحة الحيوانية OIE تفيد بظهور إصابات بمرض أنفلونزا الطيور عالي الضراوة.
وكانت إصابات موثقة بإنفلونزا الطيور قد ظهرت ضمن مزارع دواجن في عشرات الدول حول العالم مثل الصين والهند واليابان وروسيا وإيران، ومعظم الدول الأوروبية، وعدد من الدول الإفريقية كالكاميرون وأوغندا ونيجيريا، إضافة إلى الدول العربية التالية: الجزائر والكويت ومصر وتونس.
خبراء في صحة الحيوان أعلنوا مؤخراً أن معدل الإصابة بإنفلونزا الطيور في مزارع الدواجن في الصين قد يكون أكبر بكثير مما كان يُعتقد من قبل، لأن سلالة الفيروس القاتل التي أودت بحياة أكثر من 100 شخص هذا الشتاء يصعب اكتشافها في الدجاج والإوز.
حسب منظمة الصحة العالمية، يمكن أن يصاب الإنسان بعدوى فيروسات أنفلونزا الطيور، وغيرها من فيروسات الأنفلونزا الحيوانية المنشأ، من خلال الاحتكاك المباشر بالحيوانات المصابة أو البيئات الملوثة، إلا أن هذه العدوى لا تؤدي إلى الانتقال الفعال لهذه الفيروسات لدى الإنسان.
عدوى الإنسان بأنفلونزا الطيور، وسائر أشكال الأنفلونزا الحيوانية المنشأ، يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بأمراض تتراوح بين التهاب الملتحمة الخفيف إلى الالتهاب الرئوي الوخيم وحتى الوفاة. والجدير ذكره أنه لا تتوفر أي بينات تشهد على إمكانية إصابة الإنسان بالعدوى عن طريق الأغذية التي يجري طبخها بطريقة مناسبة.


إحطائيات دول أخرى أصيبت بالفيروس
هل أعجبك الموضوع قم بنشره ؟

انظمو معنا لصفحة الجغرافيا التطبيقية على الفايسبوك