حساب كمية الطاقة الكهربائية المتولدة بفعل الإشعاع الشمسي نموذج العراق

حساب كمية الطاقة الكهربائية المتولدة بفعل الإشعاع الشمسي نموذج العراق


حساب كمية الطاقة الكهربائية المتولدة بفعل الإشعاع الشمسي في العراق . رسالة ألاء رحيم محمد جواد الشمرتي 2011

المستخلص Abstract
تعد الطاقة الشمسية أفضل مصادر الطاقة إذا قورنت بها لما تتميز به من حيث أنها تشكل مصدراً هائلاً من الطاقة الكامنة فضلا عن انها مجانية في الحصول عليها،وتعد كذلك من المصادر الدائمية التي لاتنضب, والتي يمكن الركون إليها والشعور بالأمان تجاهها بسبب ديمومتها واستمراريتها، وإنها لاتسبب تلوثاً للبيئة، كما تفعل مصادر الطاقة الاحفورية،ويمكن تحويلها إلى أشكال نافعة أخرى من الطاقة بطرائق التحويل التكنولوجي، فضلاً عن انها تؤمن مصدراً مستقلاً للطاقة فهي لاتعتمد على مصادر أجنبية في تزويد الدولة بالمواد الخام، لذلك تناول موضوع هذه الدراسة " حساب كمية الطاقة الكهربائية المتولدة بفعل الإشعاع الشمسي في العراق" وقد جاءت هذه الدراسة على أربعة فصول،بين الفصل الأول منها الإطار النظري لها من حيث تحديد مشكلة الدراسة وفرضيتها وهدف منطقة الدراسة وأهميتها وحدودها. والدراسات السابقة والمصطلحات والمفاهيم العلمية المتعلقة بالدراسة.
وتضمن الفصل الثاني العمليات الفيزيائية المتحكمة في الإشعاع الشمسي والعوامل المؤثرة فيه فضلا عن طرائق حساب الإشعاع الشمسي والطاقة الكهربائية. وتطرق الفصل الثالث إلى خصائص الإشعاع الشمسي الكلي والمنتشر والمباشر في منطقة الدراسة. في حين وضع الفصل الرابع حساب كمية الطاقة الكهربائية من حيث (التيار والفولتية) المتولدة بفعل الإشعاع الشمسي في العراق. فضلاً عن استثمار الإمكانيات المتاحة من الطاقة الكهربائية المتولدة من الإشعاع الشمسي في منطقة الدراسة. ثم تعرضت للاستنتاجات والتوصيات.
وقد توصلت الدراسة إلى عدد من النتائج منها :
1. حساب قيم الإشعاع الشمسي الكلي والمنتشر والمباشر في منطقة الدراسة، إذ تراوحت قيم المعدلات السنوية بين (409,26-521,29) ملي واط/ سم2 للإشعاع الكلي، وبين (192,19-208,67) ملي واط/ سم2 للإشعاع المنتشر وبين (217,08-317,50) ملي واط/ سم2 للإشعاع المباشر.
2. أظهرت الدراسة إن هناك علاقة ارتباط طردية بين قيم الإشعاع الشمسي الكلي وبين زاوية سقوط الإشعاع الشمسي وعدد ساعات السطوع الفعلي، والنظري، والظواهر الغبارية في منطقة الدراسة. في حين كان الارتباط عكسي مع الضباب والتغييم والرطوبة النسبية. إذ تبين إن هناك عدداً من العناصر المناخية تؤثر في تحديد قيم الإشعاع الشمسي إلا إن زاوية السقوط للإشعاع الشمسي وساعات السطوع الفعلية هما الأكثر تأثيرا في منطقة الدراسة.
3. بينت الدراسة إن هناك علاقة ارتباط طردية بين قيم الإشعاع الشمسي المنتشر وكل من زاوية سقوط أشعة الشمس وعدد ساعات السطوع الفعلي، والنظري، والظواهر الغبارية في محطات منطقة الدراسة، فيما كانت علاقة الارتباط عكسية بين الضباب والتغييم والرطوبة النسبية بين الإشعاع الشمسي المنتشر في منطقة الدراسة.
4. توصلت الدراسة إلى إن هناك علاقة ارتباط طردية بين قيم الإشعاع الشمسي المباشر وكل من زاوية سقوط الإشعاع وعدد ساعات السطوع الفعلي، والنظري، والظواهر الغبارية في منطقة الدراسة، بينما كانت علاقة الارتباط عكسية مع الضباب والتغييم والرطوبة النسبية في منطقة الدراسة.
5. أوضحت الدراسة إن كمية الطاقة الكهربائية من حيث (التيار والفولتية) المتولدة من الإشعاع الشمسي تتباين بين أقسام منطقة الدراسة.
6. توصلت الدراسة إلى إن أعلى قيمة للتيار الكهربائي سنويا قد سجلت في محطة النجف وبلغت (6699) أمبير في حين سجلت محطة الموصل أدنى قيمة للتيار وبلغت (5708,7) أمبير.
7. أظهرت الدراسة إن أعلى كمية للفولتية المتولدة سنويا من الإشعاع الشمسي في منطقة الدراسة قد سجلت في محطة النجف وبلغت (73132,5) فولت بينما سجلت أدنى قيمة للفولتية المتولدة في محطة الموصل وبلغت (71892) فولت.

---------------------------------------------------
تحميل الأطروحة



حساب كمية الطاقة الكهربائية المتولدة بفعل الإشعاع الشمسي

مستجدات الجغرافيا التطبيقية



هل أعجبك الموضوع قم بنشره ؟

انظمو معنا لصفحة الجغرافيا التطبيقية على الفايسبوك