قمة المناخ فرنسا 2015 - COP-2

قمة المناخ فرنسا 2015 - COP-2

لمحة تاريخية
قد تمت المصادقة من طرف 195 طرفا على اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيّر المناخ منذ اعتمادها في عام 1992. واعتمد بروتوكول كيوتو في عام 1997 من أجل تطبيق الاتفاقية، ودخل حيّز النفاذ في عام 2005. وحدّد البروتوكول أهدافا تتمثل في تقليص انبعاث غازات الدفيئة والحد منها للبلدان المتقدمة والبلدان ذات الاقتصاد الانتقالي.

واستهلت الأطراف أعمالا في عام 2007 ترمي إلى إعداد اتفاق بشأن المناخ لفترة ما بعد عام 2012، يُطبَق على جميع الأطراف التي تتسبب في انبعاثات غازات الدفيئة.
ستُنظم الدورة الحادية والعشرون لمؤتمر الأطراف في موقع باريس-لو بورجي، الذي يعتبر أفضل موقع من الناحية اللوجستية لاستقبال الوفود الرسمية والمجتمع المدني ووسائط الإعلام ووصولها إلى مكان انعقاد المؤتمر.
وَضع اتفاق كوبنهاغن السياسي في عام 2009 ومؤتمرات كانكون (2010) وديربان (2011) والدوحة (2012) الأسس لهذا النظام الدولي الجديد، من خلال تكميل الصكوك القائمة في إطار اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيّر المناخ وبروتوكول كيوتو.
في عام 2011 أكدت الدول الأطراف عزمها على إبرام اتفاق جديد بشأن المناخ في عام 2015، بغية دخوله حيّز النفاذ في عام 2020. ووفقا للنظام الداخلي لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيّر المناخ، التي تنص على تناوب انعقاد مؤتمر الأطراف بين المجموعات الإقليمية للأمم المتحدة، يقع دور استقبال مؤتمر القمة لعام 2015 على أحد بلدان أوروبا الغربية.
ومن أجل تحضير المؤتمر على أكمل وجه قرّرت فرنسا تنظيمه في باريس، في موقع لو بورجي الذي يعتبر أفضل موقع من الناحية اللوجستية لاستقبال الوفود الرسمية ووصولها إلى مكان انعقاد المؤتمر، وكذلك المجتمع المدني ووسائط الإعلام التي تمثل عناصر أساسية لنجاح المؤتمر.
وقد قرّرت فرنسا أن تنتهج في هذا المؤتمر سلوكا نموذجيا من حيث البيئة، وستنفذ برنامج عمل يتيح تقليص التأثير الناجم عن الاجتماع من حيث استهلاك الموارد الطبيعية (الماء والنفايات والطاقة) وانبعاثات غازات الدفيئة إلى أدنى حد.

تنظيم مؤتمر قمة المناخ بفرنسا
افتتحت قمة المناخ 2015 في باريس، التي تعد أكبر قمة دولية بهذا الشأن، بحضور 150 رئيس دولة. ووقف بالمناسبة زعماء الدول المشاركين دقيقة صمت تكريما لضحايا اعتداءات باريس التي قتل فيها 130 شخصا.
وأجمعت كلمات المتدخلين في افتتاح القمة بقاعة "بورجييه" على العمل على أن تكون القمة في مستوى تطلعات أجيال المستقبل، داعية المشاركين فيها أن يصنعوا من هذا الموعد حدثا تاريخيا بإمكانه أن يغير مستقبل الكرة الأرضية.
هولاند: علينا أن نقرر هنا في باريس مستقبل الكرة الأرضية
قال هولاند في كلمته الافتتاحية إن مكافحة الإرهاب والتصدي للتغيرات المناخية "تحديان عالميان علينا مواجهتهما"، مشددا على مسؤولية أجيال الحاضر تجاه الأجيال المقبلة. وقال هولاند "أمل كبير لا يحق لنا أن نخيبه... علينا أن نقرر هنا في باريس مستقبل الكرة الأرضية
ودعا هولاند على وقف ارتفاع درجة الحرارة في درجتين، ووضع خطة تضامنية لمواجهة التغيرات المناخية، ومساهمة كل مكونات المجتمع في العملية.
بان كي مون لزعماء العالم: مستقبل الأرض يوجد على عاتقكم
من جهته، دعا الأمين العام للأمم المتحد بان كي مون، في كلمته، زعماء العالم المشاركين في القمة لعدم تضييع فرصة هذه القمة للتوصل إلى اتفاق عالمي في ختامها. وقال الأمين العام، موجها كلامه إلى رؤساء الدول، "مستقبل الأرض يوجد على عاتقكم".
وحث بان كي مون زعماء البلدان المشاركة إلى "الإنصات لأصوات شعوبها"، مذكرا إياهم بأنهم "على موعد مع التاريخ". وبسط في الوقت نفسه الشروط التي ينبغي لأشغال القمة العمل وفقها لإنجاحها.
لوران فابيوس: النجاح بمتناولنا
في كلمته، دعا وزير الخارجية الفرنسي لوران، فابيوس الذي يتولى رئاسة القمة إلى "السعي لتحقيق النجاح التاريخي الذي يتوقعه العالم منا في هذه القمة".
وقال فابيوس "لا يزال أمامنا الكثير من العمل، النجاح بمتناولنا ولو لم نبلغه بعد"، مشددا على "عدم تضييع الوقت في التفاصيل"، والتأكيد على ضرورة "التوصل إلى حلول".
وأشار رئيس القمة أن القمة "فرصة للتنمية المستدامة والمحافظة على البيئة"، ولفت إلى أن الاتفاق ليس "إملاءات على الدول الفقيرة"، مشيرا إلى المقاربة التضامنية التي من المفروض أن ينص عليها الاتفاق تجاه الدول الفقيرة وتلك الأكثر تضررا من الكوارث الطببيعية.
أوباما: بإمكاننا أن نغير المستقبل
من جانبه، حض الرئيس الأميركي باراك أوباما قادة دول العالم المشاركين في القمة إلى العمل منذ الآن لضمان مستقبل البشرية.
وقال أوباما أمام المشاركين في القمة "بإمكاننا تغيير المستقبل الآن شرط أن نكون بمستوى التحدي".

وأضاف "لقد أثبتنا أنه لم يعد هناك تعارض بين النمو الاقتصادي القوي وحماية البيئة. لقد حطمنا الحجج القديمة بعدم التحرك.  وأكد الرئيس الأمريكي أنه "إذا تحركنا هنا، إذا تحركنا الآن لن يكون الوقت متأخرا جدا"





كما تقدمت هذه التدخلات نوردها لكم في  الأشرطة التالية:

كلمة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل خلال قمة المناخ في فرنسا

كلمة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال قمة المناخ في فرنسا



كلمة السيد الرئيس محمود عباس في مؤتمر المناخ 30 11 2015

الأمير مولاي رشيد يلقي بالنيابة عن الملك خطاب قمة باريس حول المناخ

كلمة الرئيس الأمريكي باراك أوباما أمام قمة المناخ في فرنسا

المصدر فرانس 24 - France 24
هل أعجبك الموضوع قم بنشره ؟

انظمو معنا لصفحة الجغرافيا التطبيقية على الفايسبوك