استراتيجيات وأشكال صمود الفلاحين في وجه التمدين بإقليم برشيد

استراتيجيات وأشكال صمود الفلاحين في وجه التمدين بإقليم برشيد


أهمية الموضوع
   يؤدي انتشار التمدين وما رافقه من تدفق حضري (déversement urbain) إلى خلق دينامية جديدة محركة لأحواز المدن. فالتأثيرات الحضرية التي تمارسها المدينة على أحوازها تؤثر في الفلاحة فتحملها على التكيف مع حاجيات المدينة، إذ توجهها نحو تموين السكان الحضريين بما يحتاجون إليه من مواد طازجة، وبذلك تفقد الفلاحة حركيتها وهيمنتها الاجتماعية لصالح قدرتها على التكيف مع الواقع المتغير والمتميز بالسرعة والدينامية.

 رغم أهمية فلاحة أحواز المدن، فإنها تعاني خطر زحف العمران الذي يلتهم الأراضي الزراعية ذات الجودة العالية، مما يجعلها مهددة بالزوال، نظرا للضغط الكبير على العقار من أجل إقامة المساكن ومناطق الأنشطة الاقتصادية.
عموما، يتأثر النشاط الفلاحي بتفاعل الأنظمة الإجتماعية والاقتصادية والجغرافية مع الإطار البيئي، ومن ثم فإن البحث في تحولات الفلاحة تحت تأثير التمدين يكتسي أهمية بالغة، لأنه يجسد مدى  تأثير التمدين على الفلاحة، وذلك من خلال مظاهر التحول التي يشهدها هذا القطاع.
وللوقوف على آثار التمدين على الفلاحة بشكل ملموس، سنقوم بدراسة التحولات الفلاحية بإقليم برشيد الذي يشهد تحولات اقتصادية ومجالية سريعة ومركبة، نتيجة قربه من مدينة الدارالبيضاء.
ينتمي الإقليم للمناطق شبه الجافة،وتقدر المساحة الصالحة للزراعة بنحو 203000 هكتار، أي ما يعادل 80% من مجموع المساحة، يخصص منها 188000هـ للزراعة البورية، و15000هكتار مخصصة للزراعة السقوية، هذه الأراضي الفلاحية موزعة على 43164 فلاح موزعين بدورهم على 271دوار[1].
تساهم المنطقة ب 13.25%من الإنتاج الفلاحي الوطني، وتشمل %3من المساحة الوطنية الصالحة للزراعة.كما يستفيد القطاع من مؤهلات بشرية ساعدت على تطوير القطاع الزراعي، لساكنة المنطقة خبرة مهمة وقديمة في الميدان الفلاحي، بالإضافة إلى تطور الاستغلال الذي أصبح يعتمد بشكل كبير على وسائل عصرية وحديثة كالسقي بالتنقيط واستعمال البيوت البلاستيكية والمكننة. حيث عرفت المنطقة تجربة نموذجية لسقي 700هكتار[2].
عموما، يتأثر النشاط الفلاحي بتفاعل الأنظمة الإجتماعية والاقتصادية والجغرافية مع الإطار البيئي، ومن ثم فإن البحث في تحولات الفلاحة تحت تأثير التمدين يكتسي أهمية بالغة، لأنه يجسد مدى  تأثير التمدين على الفلاحة، وذلك من خلال مظاهر التحول التي يشهدها هذا القطاع.


[1] مركز الأشغال الفلاحية ببرشيد (2010).
[2] المديرية الإقليمية للفلاحة لسطات (2011).

قراءة المقال الكامل

تحميل المقال Doc

نقترح عليكم

#مسابقة_الجغرافيا_التطبيقية#التحولات المجالية وتأثيرها على #الموارد #الفلاحية – حالة إقليم #مديونةمقال للطالبة #الباحث...

Posté par ‎الجغرافيا التطبيقية‎ sur dimanche 18 octobre 2015

دينامية المجالات الفلاحية بالمغرب - التحولات المعاصرة للمسكن الريفي حالة هضبة بنسليمانللدكتور المختار الأكحلعن كلية ال...

Posté par ‎الجغرافيا التطبيقية‎ sur samedi 17 octobre 2015

شارك الموضوع




هل أعجبك الموضوع قم بنشره ؟

انظمو معنا لصفحة الجغرافيا التطبيقية على الفايسبوك