بحث الإجازة: الصحة والتنمية بإقليم سيدي سليمان

بحث الإجازة: الصحة والتنمية بإقليم سيدي سليمان


تقديم البحث
تعتبر جهة الغرب الشراردة بني أحسن من بين الجهات الستة عشر التي تم إحداثها في إطار التقسيم الجهوي الجديد الذي عرفته بلادنا سنة 1997 وقد ظل تراب هذه الجهة تابعا للجهة الشمالية الغربية تحدها شمالا جهة طنجة – تطوان، ومن الشمال الشرقي بجهة تازة – الحسيمة – تونات، ومن الجنوب الشرقي جهة فاس – بولمان، وجهة مكناس تافيلالت ومن الجنوب بجهة الرباط سلا زمور زعير، ومن الغرب بالمحيط الأطلسي

تمتد جهة الغرب الشراردة بني حسن على مساحة تقدر8.805  كلم2 أي ما يعادل %1.2 من  مجموع  المساحة الإجمالية للبلاد، ويبلغ عدد سكان الجهة 1.859.540 نسمة حسب الإحصاء العام لسنة2004 أي ما يمثل%6.22 من مجموع سكان المملكة ومع التقسيم الجديد ستتراجع إلى 1658752 نسمة أي ما يمثل %5.54 من مجموع سكان المملكة. وكانت الجهة تتكون إداريا من إقليمين وهما القنيطرة، وسيدي قاسم ومع التقطيع الإداري الجديد سنة 2009 عرفت الجهة زيادة في عدد الأقاليم بإضافة إقليم سيدي سليمان كإقليم ثالث.
ويبلغ عدد الجماعات بالجهة 63 جماعة منها 10 جماعات حضرية و53 جماعة قروية، كما أن الجهة   تتوفر على موارد طبيعية مهمة نذكر منها
ü  سهل منبسط تقدر مساحته ب4200 كلم2
ü  مجال وسط بين أربع وحدات تضاريسية وهما تجاعيد مقدمة الريف في الشمال، وتلال مقدمة الريف شرقا، وهضبة معمورة جنوبا تم المركب الكثيبي غربا. 
ü  مناخ متوسطي معتدل، شتاء دافئ مطير وصيف حار وجاف، بمعدل تساقطات تصل إلى 400 ملم سنويا، وبمعدل حرارة تتراوح بين 13 C° شتاءا 25C° صيفا.
ü  وتعتبر المنطقة محظوظة من الناحية الهيدرولوجية بحيث نجد عدة مجاري مائية من أهمها وادي سبو، وادي رضات،وادي بهت.
رغم هذه المؤهلات التي تزخر بها الجهة فهي لازالت تعاني من عدة عراقيل تحد من تنميتها، وتشكل عائقا أمام تطورها خاصة بالعالم القروي الذي لازال رهين بعدة إكراهات (الفيضانات،التلوث...)الشيء الذي يجعل من الجهة مركب مرضي.
 تحميل البحث


  

طريقة تجاوز الإعلانات عند التحميل

شارك الموضوع بالضغط على زر المشاركة





هل أعجبك الموضوع قم بنشره ؟

انظمو معنا لصفحة الجغرافيا التطبيقية على الفايسبوك