بحث الماستر: تشخيص دائرة التنمية الفلاحية لجماعة سوق الثلاثاء الغرب (ج1)

بحث الماستر: تشخيص دائرة التنمية الفلاحية لجماعة سوق الثلاثاء الغرب (ج1)

   

تصميم البحث على الشكل التالي:     

مقدمة عامة للبحث

الفصل الأول: الخصائص الطبيعية والبشرية لجماعة سوق الثلاثاء الغرب

مقدمة
I-الوسط الطبيعي بين الإمكانات والإكراهات
    1-طبوغرافية منبسطة.
    2-الخصائص الجيومورفولوجية للمنطقة.
    3-مناخ شبه رطب
     3-1-تساقطات مهمة
    3-2-حرارة معتدلة
    3-3-الرطوبة
    4-الشبكة المائية بجماعة سوق الثلاثاء الغرب.
    4-1-الموارد المائية السطحية
    4-2-الموارد المائية الباطنية.
    5-أتربة متنوعة وذات جودة عالية
    5-1-الأتربة الأقل تطورا
    5-2-أتربة الفيرتسول.
    6-الغطاء النباتي

II-الخصائص الديموغرافية و السوسيواقتصادية لساكنة الجماعة
    1-استيطان قديم ودينامية ديموغرافية سريعة .
    1-1-استيطان قديم.
    1-2-دينامية ديموغرافية سريعة
    2-الدينامية الديموغرافية لساكنة الجماعة
    2-1-الدينامية الطبيعية.  
    2-1-1-الولادات والخصوبة.
    2-1-2-الوفيات
    2-2-دينامية الهجرة
    3-الخصائص الديموغرافية
    3-1-البنية الديموغرافية.
    3-1-1-بنية السكان حسب الجنس.
    3-1-2-بنية السكان حسب فئات الأعمار.
    4-الكثافة السكانية
    5-انخراط الساكنة في الأنشطة الاقتصادية
    5-1-تطور نسبة النشاط.
    5-2-تطور نسبة البطالة .
    5-3-توزيع السكان حسب فروع النشاط الاقتصادي
    5-4-توزيع السكان حسب الحالة في المهنة
III-الحاجيات الاجتماعية والتجهيزات الأساسية
    1-الحاجيات الاجتماعية..
    1-1-أوضاع سكنية مطبوعة بالخصاص..
    1-2-ساكنة قروية مهمة تحتاج إلى مرافق صحية إضافية
    1-3-أوضاع تعليمية مثيرة للقلق
    2-التجهيزات الأساسية كمحرك أساسي للتنمية
    2-1-ثروة مائية مهمة تعاني من ضعف الجودة
    2-2-تغطية كهربائية تشمل أغلب ساكنة المنطقة
    2-3-طرق منجزة وأخرى تحتاج إلى إعادة هيكلة جديدة
     خاتمة الفصل الاول
الفصل الثاني: أنشطة اقتصادية متنوعة وحاجيات سكانية متزايدة
      مقدمة
I-مجال فلاحي مسقي ونقص في الاكتفاء الذاتي
    1-هياكل عقارية مطبوعة بالتعقد وتباين الحيازات
    2-التجهيزات الهيدروفلاحية بالجماعة وتعقد الإجراءات الإدارية
    3-إنتاج زراعي متنوع تهيمن فيه الحبوب والزراعات الصناعية
    4-ثروة حيوانية غنية تعاني من ضعف التنظيم
    5-ضيعات فلاحية عصرية وتسويق خارجي
II-اقتصادي غير فلاحي متنوع يفتقر إلى الهيكلة والأنشطة العصرية
    1-نشاط تجاري وخدماتي ضعيف.
    2-الصناعة التقليدية بين الهشاشة ومحاولة التطوير
    3-منطقة فلاحية تفتقر إلى وحدات صناعية فلاحية
    4-تراجع النشاط السياحي بسبب إحداث الطريق السيار الرباط-طنجة
       خاتمة الفصل الثاني
الفصل الثالث: المؤسسات المتدخلة في تنظيم المنطقة واستراتيجية تنميتها
مقدمة
I-المؤسسات المتدخلة في تنمية وتنظيم المنطقة
    1-المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي للغرب كفاعل أساسي في التنمية.
    1-1-تأسيس المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي للغرب.
    1-2-الهيكل التنظيمي للمكتب
    1-3-تعدد مهام المكتب
    1-4-الموارد البشرية للمكتب
    1-5-الموارد المالية للمكتب
    1-6-مشاريع المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي للغرب
    1-7-1-قانون الاستثمار الفلاحي.
    1-7-2-إصلاح الهياكل العقارية
    1-7-3-تفعيل دور المنظمات المهنية الفلاحية
    1-7-4-تقوية التأطير
    1-7-5-الشباك الوحيد كمخاطب وحيد للفلاحين
    1-7-6-المساعدات المالية الممنوحة للفلاحين
    1-8-العراقيل التي تحد من فعالية المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي
    1-9-الآفاق المستقبلية للمكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي للغرب
    10-الاستراتيجيات ومحاور التدخل في ميدان التنمية الفلاحية بجماعة سوق الثلاثاء الغرب
    2-دور التعاونيات الفلاحية في الاقتصاد الزراعي بالجماعة
    3-المركز التقني للنباتات السكرية مؤسسة فاعلة في تنمية الزراعات السكرية بالمنطقة
    4-الجماعة القروية كمحور استراتيجي في التنمية
    4-1-المجلس الجماعي أداة أساسية في تدبير الشأن المحلي
    4-2-الاستثمارات ومصادر التمويل وميزانية الجماعة
    4-2-1-استثمارات الجماعة.
    4-2-2-الاستثمارات حسب مصادر التمويل
    4-2-3-ميزانية متواضعة تحتاج إلى دعم وتدبير جيد
    4-3-مشاريع متنوعة لكنها غير كافية
    4-3-1-مشاريع منجزة وحاجيات متزايدة.
    4-3-2-مشاريع في طور الإنجاز مطبوعة بالتذبذب
    4-3-3-مشاريع مبرمجة تنتظر التنفيذ
II-استراتيجية التنمية بجماعة سوق الثلاثاء الغرب
    1-التدخل على المدى القريب
    1-1-على المستوى الاجتماعية.
    1-1-1-تقليص مشكل الولوج إلى المدرسة.
    1-1-2-ضمان استفادة الساكنة من التغطية الصحية
    1-1-3-محاربة الفقر
    1-1-4-امتصاص العجز في ميدان السكن
    1-2-على مستوى التجهيزات الأساسية
    1-2-1-فك العزلة عن العالم القروي
    1-2-2-توسيع التغطية الكهربائية
    1-2-3-تقريب الماء الصالح للشرب من السكان
    2-التدخل على المدى المتوسط
    2-1-على المستوى الاقتصادي
    2-1-1-تنمية القطاع الفلاحي   
    2-1-2-تنويع الأنشطة غير الفلاحية
    3-مرتكزات استراتيجة التنمية لجماعة سوق الثلاثاء الغرب
    3-1-تقييم الإمكانيات البشرية والطبيعية
    3-2-اقتراح تقطيع ترابي جديد للجماعة
خاتمة الفصل الثالث
خاتمة عامة
البيبليوغرافيا
لائحة الجداول
لائحة المبيانا
لائحة الخرائط
لائحة الصور
الاستمارة

مقدمة عامة:
يعيش العالم القروي بصفة عامة والمناطق المسقية بصفة خاصة على إيقاع تغيرات متفاوتة ومشاكل متباينة، كالتأخر الاجتماعي، انتشار الفقر، الضعف أو العجز في المرافق الاجتماعية والتجهيزات الأساسية، تدهور الموارد الطبيعية، ضعف إنتاجية القطاع الفلاحي، تراجع الأنشطة غير الفلاحية، تضخم البطالة، اشتداد حركية الهجرة. هذه العوامل عجلت بإفقار بعض الجماعات، في حين حافظت الأخرى على نموها واستمراريتها، وسط هدا الزخم من الإكراهات والمشاكل.
وبفعل السياسات القطاعية التي تبنتها الحكومة المغربية مند الاستقلال، والتي كانت تفتقر إلى مبدأ التناسق والتناغم بين كل الفاعلين، ازدادت الفوارق بين المدن والأرياف، في ميادين متعددة: كالإنتاجية الاقتصادية، مستوى التجهيز، مستوى تأهيل السكان.
وللحد من هذا، وجدت الحكومة المغربية نفسها مجبرة على ضرورة تحدي تنمية العالم القروي وذلك بنهج سياسات واستراتيجيات، تهدف إلى تدارك النقص والعجز وتصحيح الاختلالات وسوء التدبير الذي طالما وان شكل الحجرة العقبة في وجه التنمية القروية.
لذا صار من الضروري ضمان اندماج جيد للعالم القروي في مسلسل النمو الاقتصادي، التنمية الاجتماعية، تبني مقاربة جديدة لتنمية المجال القروي والتقليص من الاختلالات وعدم التوازنات بين المدن والقرى من جهة، وداخل القرى نفسها من جهة أخرى فيما يتعلق بالنمو والفقر والتوزيع الجيد للثروات والأنشطة الاقتصادية، إحداث وحدات فلاحية وغير فلاحية لدعم التنمية وتحسين إطار العيش والتعليم والصحة للساكنة، وكذا حماية البيئة الطبيعية والثقافية.
وجماعة سوق الثلاثاء الغرب التي تنتمي إلى قيادة سوق الثلاثاء الغرب، دائرة سوق الثلاثاء الغرب،والى إقليم القنيطرة، الى جهة الغرب الشراردة بني حسن. تقع شمال إقليم القنيطرة على الطريق الوطنية رقم1، بمسافة 66 كلم، تحدها شمالا جماعة سيدي محمد لحمر، وغربا جماعة بنمصور وسيدي علال التازي، وجنوبا واد سبو، شرقا جماعة بني مالك، ( انظر الخريطة رقم 1). وتمتد الجماعة على مساحة  260 كلم مربع، أي ما يناهز 2.95% من مجموع مساحة الجهة، وتأوي حسب إحصاء 2004 حوالي 22416 نسمة، أي ما يعادل% 1.16 من مجموع سكان الجهةالذي وصل الى 1.928.000 نسمة سنة 2004.
هذه المنطقة التي تشكل جزءا لا يتجزء من المناطق المسقية بالمغرب، رغم توفرها على إمكانيات مهمة، طبيعية(مناخ شبه رطب، معدل التساقطات يتراوح ما بين 400-600ملم، حرارة معتدلة، موارد مائية مهمة سطحية وباطنية، أتربة متنوعة وذات جودة عالية) وبشرية (موارد بشرية تصل إلى 22416نسمة سنة2004 ، عدد النشيطين يبلغ حوالي 8385 نسمة ، الفئة العمرية التي يتراوح عمرها ما بين 15-59 سنة تقدر ب61.7% من مجموع السكان، أراضي فلاحية صالحة للزراعة تصل إلى 18324 هكتار، أغلب الأراضي مغطاة بالتجهيزات الهيدروفلاحية 17815 هكتار، القرب من الطريق الوطنية رقم 1 ومن الوحدات الصناعية – الفلاحية)، فإنها تعاني من نفس الإكراهات التي تعاني منها باقي الجماعات بالتراب الوطني.وتتطلب مواجهة هذه المشاكل تضافر جهود كل الفاعلين والمؤسسات الحكومية، لبلورة استراتيجية تنموية شمولية، تدمج بين البعد المجالي والإنساني  لتحقيق هذه الغاية.

تحميل الجزء الأول من البحث بصيغتين مختلفتين
  

سينشر الجزء الثاني بناءا على تفاعلاتكم إذا كانت تفاعلاث كبيرة مع الموضوع وأعجبكم سيتنشر التتمة المكونة من 131 صفحة.







هل أعجبك الموضوع قم بنشره ؟

2 التعليقات

سلام أنشر الباقي من فضلك

قد تم نشره أخي إبحث داخل الموقع

انظمو معنا لصفحة الجغرافيا التطبيقية على الفايسبوك