الدول العربية في خطر...!! الأمن الغذائي.

الدول العربية في خطر...!! الأمن الغذائي.

في سعيها لتعزيز الاكتفاء الذاتي من الغذاء، تواجه البلدان العربية تحديات خطيرة، بما في ذلك الجفاف والأراضي الصالحة للزراعة محدودة، وموارد المياه الشحيحة، والنمو السكاني والآثار الخطيرة لتغير المناخ. العجز الغذائي هو 54 في المائة في الحبوب، و 63 في المائة في السكر، و 54 في المائة في الدهون والنفط.

العرب استيراد نصف استهلاك المواد الغذائية الأساسية. ووفقا لتقرير أفد حول الأمن الغذائي في الدول العربية، ويمكن أن يعزى الدولة الفقيرة الزراعة في السياسات الضعيفة، والاستثمار غير الكافي في العلوم والتكنولوجيا، والتنمية الزراعية واهية وعدم التعاون الإقليمي.


ترتبط ارتباطا لا ينفصم بين الغذاء والماء. تواجه المنطقة العربية معضلة ندرة المياه، ونصيب الفرد المتوسط من الموارد السنوية المياه المتجددة هو 8 مرات أقل من المتوسط العالمي. يتم تصنيف 13 من 22 دولة عربية في فئة المياه بشدة نادرة. في أقل من 100 M3 للفرد الواحد، والوضع في 6 دول مقلق بحيث أفد أدخلت خاصة فئة "شحيحة للغاية" بالنسبة لهم. وفي كثير من المناطق الأراضي الصالحة للزراعة والمياه غير متطابقة.

وأبرزت ندرة المياه في المنطقة العربية من خلال الاستفادة من حوالي 85 في المائة من المياه السطحية والجوفية سحب المتجددة في الزراعة، مع كفاءة الري منخفضة وإنتاجية المحاصيل. متوسط كفاءة الري في 19 دولة عربية لا يتجاوز 46 في المئة. أن رفع كفاءة الري إلى 70 في المئة توفير نحو 50 مليار M3 من المياه، وهو ما يكفي لإنتاج أكثر من 30 مليون طن من الحبوب، أي ما يعادل 45 في المئة من واردات الحبوب.
لقراءة التقرير الكامل حول الأمن الغذائي بالدولة العربية إضغط هنــا



هل أعجبك الموضوع قم بنشره ؟

انظمو معنا لصفحة الجغرافيا التطبيقية على الفايسبوك