طريقة الدراسة المورفومترية

طريقة الدراسة المورفومترية

أسلوب الدراسة
من اجل دراسة الخصائص المورفومترية لاحواض التصريف النهري يجب توفير مجموعة من الخرائط والصور الجوية لها مثل:

       ·خرائط طبغرافية مقياس 1 : 50000  والافضل 1 : 25000
       ·صور الجوية مقياس 1 : 25000 
       ·خريطة جيولوجية لنفس المنطقة 1 : 100000  

طريقة تحديد الشبكة النهرية
يم تحديد شبكة الروافد النهرية على الخرائط الطبغرافية مباشرة كما هي موضحة عليها بواسطة الخط الأزرق، إذ تعتبر الخرائط ذات مقياس 25000:1 من أدق الخرائط المستخدمة في الدراسات المورفومترية،  رغم أنها قد لا توضح بعض روافد المرتبة الأولى، لذلك أشارت دراسات مختلفة إلى أخذ الحيطة والحذر عند التعامل .
تستخدم طريقة تعرجات خطوط الكنتور لتتبع الروافد غير المحددة بالخط الأزرق، وتعتمد على تتبع خطوط الروافد النهرية من خلال انحناءات خطوط الكنتور حتى تصبح خفيفة التقوس .
 يستخدم جهاز استيريوسكوب لتتبع الروافد الغير واضحة بالأسلوبين السابقين.
ثم ياتى دور العمل الميداني لتأكيد صحة توقيع الروافد النهرية وتوقيع أي رافد لم يسبق تعينه ويزداد الامر في مناطق الغطاء النباتي الكثيف الذي يغطي سطح الأرض، فلا تظهر بعض روافد المرتبة الأولى بتحليل الصور الجوية .
للمزيد عن الخصائص المورفومترية للأحواض النهرية راجع ( Doornkamp & King (1971، محسوب (1998)، و أبو العينين (2000)، وسلامه (2004).

استخدمت عجلة القياس لقياس الأطوال، وبلانيميتر بلاكوم  لقياس المساحات على الخرائط، وفي الحالتين كان يتم القياس ثلاث مرات، ويعتمد المتوسط، إلا إذا كان الفرق بين القياسات كبير فيتم قياس مرة رابعة.

 وبناء على ما سبق تم تحديد وتصنيف شبكة الروافد النهرية في كلا الحوضين بجميع رتبها حسب طريقة سترليرStrahler (1964) المعدلة عن طريقة هورتون Horton (1945).

تنقسم المؤشرات المورفومترية التي يتم قياسها واشتقاقها إلى مجموعتين:
 الأولى: تشمل العناصر التي تقاس وتعين مباشرة،  وتشمل:  المساحة، أطوال الروافد، عدد الأنهار في كل مرتبة نهرية، محيط وأطوال الأحواض، منسوب منطقة المصب وأعلى نقطة في الحوض ورتبة الرافد.
استخرجت العناصر التالية من الخرائط الطبوغرافية أو الصور الجوية:
1.   عدد المجاري المائية في كل مرتبة
2.     نسبة التشعب
3.     مساحات الأحواض المائية في المراتب المختلفة
4.     التكرار النهري.
5.     طول المجاري المائية في المراتب المختلفة.
6.     كثافة المجاري المائية.
7.     التعرج
8.     محيط الحوض
9.     نسبة التقطع
10.           طول الحوض
11.           عوض الحوض.
12.           نسبة الإستدارة.
13.           ارتفاع أعلى نقطة في الحوض.
14.           إرتفاع أدني نقطة في الحوض.
15.           فرق الإرتفاع ( التضرس).
16.           التضاريس النسبية
الثانية:  تشمل المؤشرات التي تم اشتقاقها وهي:
1- خصائص الشبكة النهرية  وتشمل :



 
رتبة الرافد:


المنحنى الهبسومتري

يعتمد المنحنى الهبسومتري في حساباته علي العلاقة بين النسب المساحية المحصورة في ارتفاعات مختلفة (Strahler, 1957) .
المعامل الهبسومتري =
الارتفاع النسبي
المساحة النسبية
يتم ذلك من خلال الخطوات التالية :
        · حساب نسبة ارتفاع خط كنتور معين فوق مستوى القاعدة للحوض إلى أقصى ارتفاع في الحوض ويمثل ذلك على الإحداثي الراسي.
        · قياس مساحة الحوض النهري كله ثم تقاس المساحات المحصورة بين ( كل خط كنتور والذي يعلوه ) خطوط الكنتور السابق تحديد نسب الارتفاعات لها.
        · حساب نسبة المساحة بين أي خط كنتور والخط الذي يعلوه إلى المساحة الكلية للحوض ويمثل علي الإحداثي الأفقي .
        · توقيع النسب السابقة علي الشكل البياني المكون من محورين أفقي ورأسي
        · توصيل النقاط وتقاس المساحة ادني واعلي المنحى لمعرفة مقدار ما تم نحته وما هو متبقي .






هل أعجبك الموضوع قم بنشره ؟

انظمو معنا لصفحة الجغرافيا التطبيقية على الفايسبوك